د. كمال محمد المصري المدونة الشخصية

تحليلات – معلومات – معرفة – أخبار

الحوسبة السحابية (Cloud Computing)

د. كمال المصري

ما هي الحوسبة السحابية ؟

يحظى مفهوم الحوسبة السحابية بالكثير من الاهتمام لدى المعنيين بقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من الخبراء والشركات والأفراد. الحوسبة السحابية هي عبارة عن  توفير الموارد المعلوماتية أو الحاسوبية (مساحات تخزين، برامج، أنظمة، خدمات محتوى، …) كخدمات تحت الطلب قائمة على مبدأ الاشتراك حيث يمكن للمستفيد أن يحصل عليها من خلال شبكة الإنترنت دون أن يقتني كافة المكونات اللازمة لهذه الخدمة.

الفكرة تتلخص في أن المستفيد من خدمة معينة عليه أن يركز على ما يريد فقط دون الاهتمام بمكان مزود هذه الخدمة أو التقنية التي يستخدمها لتقديمها، فهو يحصل على خدمة معينة بمواصفات معينة من خلال آلية معينة تمر بالشبكات المعلوماتية فيما يشبه السحابة.

cloud

مفهوم الحوسبة السحابية أدى إلى ثورة كبيرة في مجال المعلوماتية من عدة نواحي فنية واقتصادية مما أدى إلى ظهور نوع جديد من الشركات تركز على التخصصية في عملها. من أهم مزايا هذا المفهوم الجديد المرونة في التعامل مع الموارد الحاسوبية مثل إمكانية تغيير حجم الموارد المطلوبة حسب الطلب المتغير، والقدرة على تخطيط الاحتياجات المستقبلية من الموارد المعلوماتية بشكل أفضل مما سيؤدي إلى توفير  المال والجهد بفضل القدرة على شرائها حسب الطلب فقط وبفضل الاستغلال الأمثل لهذه الموارد، بالإضافة إلى ضمان الحصول على جودة عالية بفضل التخصصية.

فعلى سبيل المثال، أنت لست مضطرا لشراء جهاز حاسب فائق السرعة وبرمجيات باهظة الثمن لكي تقوم بإنشاء وتحرير بعض التصميمات الهندسية أو الرسومات، بدلا من ذلك يمكنك شراء هذه الخدمة من شركة متخصصة توفرها لك عبر شبكة الإنترنت.

بفضل مفهوم الحوسبة السحابية أصبح يمكن تحويل كل شيء إلى خدمة وفي هذا المجال توفِّر الحوسبة السحابية عدة أنواع من الخدمات أهمها :

  • البرمجيات كخدمة (Software as a Service) : وتختصر  بـ (SaaS) وهنا يشتري المستفيد حق استخدام التطبيق والجهاز الذي يشغله (طبعا عن بعد)، ولا يلزمه شراء البرنامج كله، مثال على ذلك بعض خدمات غوغل (Google) وياهو (Yahoo) المتعددة ،
  • المنصة أو المنظومة كخدمة (Platform as a Service) : وتختصر  بـ (PaaS)، وهو مستوى أعمق من السابق وهنا يشتري المستفيد الحق في الوصول إل مكونات حاسوبية لازمة لتطوير وتشغيل تطبيقات من خلال الإنترنت مثل نظام التشغيل وحزم البرمجيات اللازمة للتطوير ومراقبة الشبكة، وغيرها، مثال على ذلك خدمة مايكروسوفت (Microsoft Azure)،
  • البنية التحتية كخدمة (Infrastructure as a Service) : وتختصر  بـ (IaaS)، وهنا يحصل المستفيد على الحق في استغلال  موارد مادية كاملة تشمل المعدات والبرمجيات، مثال على ذلك خدمة شركة أمازون (Amazon EC2).

 بطبيعة الحال هناك العديد من الأنواع الأخرى من الخدمات ذات العلاقة بموضوع الحوسبة السحابية والتي لها علاقة بالمحتوى والتخصص.

الأسس الفنية للحوسبة السحابية :

لتحقيق مبدأ الحوسبة السحابية السابق ذكره، يجب الاعتماد على العديد التقنيات والمفاهيم الفنية مثل الافتراضية (Virtualization) وهي باختصار  تشغيل مكونات برمجية أساسية في إطار افتراضي منفصل لا يرتبط بالضرورة بجهاز حاسب (خادم) محدد ويدعم هذا المفهوم مبدأ تعدد الأجهزة (Clustering) الذي يوفر العديد من المزايا مثل الاحتياط والتكرارية (Redundancy)، ومراكز البيانات (Data Centers)، وكذلك “المعمارية أو البنية خدمية التوجه” (Service-oriented architecture) حيث تصبح كل التطبيقات قابلة للاستخدام عن بعد من خلال أجهزة طرفية متصلة بخوادم مركزية. كل هذه المفاهيم كانت موجودة سابقا بشكل منفصل ولكن تم توظيفها بشكل خاص في إطار الحوسبة السحابية.

أنواع الحوسبة السحابية :

هناك عدة أنواع من الحوسبة السحابية بحسب الحاجة إليها وبحسب طبيعة استخدامها. فالسحابة الخاصة (Private Cloud) متاحة فقط لمجموعة من المؤسسات ويستفيد منها مجموعة محددة من المستخدمين بعكس السحابة العامة (Public Cloud) المفتوحة أمام جميع المشتركين، وهناك السحابة الهجين (Hybrid Cloud) التي تمزج بين النوعين بالإضافة إلى أنواع أخرى.

مستقبل الحوسبة السحابية

نجاح مفهوم الحوسبة السحابية يحتاج إلى بعض المقومات وأهمها جودة وموثوقية شبكة الإنترنت. وبغض النظر عن الحملات التسويقية التي تروج للحوسبة السحابية، فإن هذا المفهوم يحتاج إلى الكثير من الوقت للنضوج خصوصا لدى الدول الأقل تقدما. فقد ظهر مفهوم الحوسبة السحابية في بيئة معينة تتعلق إما بالتقنية مثل توفر شبكات إنترنت عالية الموثوقية والجودة وتوفر أجهزة طرفية ذات قدرة عالية بأسعار معقولة، أو بتنظيم المؤسسات مثل قدرتها على توصيف وظائفها بشكل دقيق، أو  بالحاجة حيث أصبح مبدأ شراء الموارد الحاسوبية حسب الطلب أكثر جدوى من الناحية الاقتصادية وحتى من حيث القدرة على التحديث المستمر والحصول على أفضل خدمة بفضل التخصصية. غالبية هذه الظروف لا تنطبق على الدول الأقل تقدما. وبالرغم من ذلك، يمكن أن نلاحظ أن العديد من سكان هذه الدول يستخدم بعض الخدمات التي تعمل بمبدأ الحوسبة السحابية والتي توفرها شركات أجنبية دون أن ندرك ذلك أحيانا.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Information

This entry was posted on يوليو 30, 2013 by in Technology.

الابحار

%d مدونون معجبون بهذه: